FUTURE RELIGION IN G20:

Digital Transformation, Knowledge Management, and Social Resilience

Nusa Dua, 3-7 October 2022

 

Originated back to hundreds of years, the study of Islam has resulted in tens of approaches, methods, circles, and centers which often invoke questions of theoretical authority and objectivity. Islamic studies is indeed a complex figuration compromising diversities of engaging theoretical reflections which been rising and developing in a far ranging temporal and spatial space to a more recent development. It haunts scholars to retain the peculiarity of this discipline while also to develop engaging theories and methodologies amid the changing social and cultural landscape of contemporary society. Importantly, the current development of technology has tremendously impacted the ways scholars study Islam. 

What is Islamic studies? What are elements constituting this discipline? What are the trajectories of Islamic studies? Is there an intrinsic value so called Islamic studies? Dealing with these -among others- questions, the 2022 Annual International Conference on Islamic Studies attempts to reorient perspectives, theories, and methodologies well-developed in the study of Islam and tries to critically expand and adjust these informed elements into socially and scholarly relevant discussions. 

The conference will bring into the fore current issues of Islamic studies into three main topics: Digital Humanities, Knowledge Management, and Social Resilience. Focusing on the significant and engagement of digital humanities in the study of Islam, the conference’s topic delves into the notion of “digital turn” and how the turn affects, transforms, and challenges our classical understanding on Islamic studies and how digital humanities contributes to contemporary discussion on Islamic studies. The topic of knowledge management will critically address the urgency of institutional reformation and transformation in the study of Islam as to which the transformation provides a suitable knowledge governance in a fast-changing society. The topic of social resilience will closely look at both sociological and personal spheres of Muslim subjectivities. It addresses social resilience of being Muslims in a contemporary globalised world. This conference will also specifically talk about halal industry as a topic affecting as well as affected by the reorientation of Islamic studies in Indonesia. Halal discourse in Indonesia is not only an economic issue, but also social and humanities ones that are closely related to digital transformation, knowledge management, and social resiliency.

 

Digital TRANSFORMATION

As an important part of the reorientation of Islamic Studies, the conference specifically  raised the theme of digital humanities. The theme of digital humanities continues previous discussions about Islamic studies in the digital age. In the digital conception as an era, Islamic studies are placed in a new time and space, unknown before in the oral, written, and printed eras. In that era, digital humanities were previously only understood to be limited to the transformation of objects of the study of the social sciences and humanities, including religious studies and Islamic studies, into digital forms. Nowadays, digital humanities have entered a new chapter as perceptive, approach, and worldview in understanding Islamic studies, both Islamic thought and Muslim society. The concept of structured and measurable digital, even in unlimited numbers as a big data, influences the understanding and presentation of Islamic Studies. Digital humanitis is not only a material form, but also a conceptual explanation for understanding and explaining Islam in a very broad Islamic study that is interconnected with each other. Islamic information in cross-time and place connected to each other through digital humanities, which eventually forces us to open a new understanding of Islam and Islamic Studies.  In contrast, the presentation of Islam and Islamic studies in an open discourse of social humanities also influences the way digital information is comprehended.

 

WHY KNOWLEDGE MANAGEMENT?

Knowledge has been one of the key elements in the strengths and competitive advantages of a society. It can drive a society to deliver innovation, nurture creativity, predict future challenges, compete, and make progress. In a sociological perspective, Michel Foucault (1926-1984) introduces a term power-knowledge to explain that power is based on knowledge and makes use of knowledge. In an economic perspective, Peter Drucker (1909-2005) describes knowledge as a major economic resource and a key drive of competitive advantage. In 2005, UNESCO introduced the importance of developing a knowledge society that generates, shares and makes available to all members of the society knowledge that may be used to improve the human condition. In Islamic teachings, acquiring knowledge has been described as a key for the success of humanity here in this world and in the hereafter. Indeed, knowledge is a very important asset that needs to be managed in the best way, so that it brings benefits and positive impacts. Every society needs to understand the key concepts of knowledge and how to manage knowledge assets effectively. Every society needs to utilize both past and current knowledge effectively, in a manner that will provide insight and proper solutions for problems. Existing knowledge needs to be adapted to respond current challenges and create new solutions. In this era of Industrial Revolution 4.0 and emerging ideas on Society 5.0, a society particularly needs to identify and describe the role of technology and the relevance of humanity in knowledge management. Technologies can save time for knowledge gathering, provide a medium for storing knowledge resources, and allow more time to create and disseminate knowledge. With the support of relevant technologies, knowledge management allows societies to be constantly capturing, analysing, disseminating knowledge resources to guide their decision-making process, developing competitive advantages, and quickly informing decisions with relevant data, to produce relevant public policies, deliver innovations, and make predictions to prepare for better future. Along with technology, humanity inspires knowledge with relevant values that can make it beneficial and meaningful for the betterment of humanities. In particular, effective knowledge management will allow a society to manage academic communities to continuously sharing and spreading knowledge, facilitate and motivate more and more peer groups to share their academic works and ideas to increase productivity, tolerance, and solidarity. Such peer groups require the culture and ethics of learning that allow them to improve, share, and change knowledge, to open doors for new opportunities and keep up with ever-changing technology. More importantly, a good and effective knowledge management will allow a society to measure knowledge contribution and keep academic information accurate, relevant, up to date, and meaningful for humanity.

 

SOCIAL RESILIENCE

Scholars define social resilience as ability of individuals, groups or organizations to continue their existence, or remain more or less stable amidst the disorder or disturbance that derived from various factors. Hence, social resilience is basically both individual resilience as well as collective/community resilience, that show abilities to tolerate, absorb, cope with and adjust to environmental and social threats that refers to a social unit or a group to collectively cope with or respond to external stresses and disturbances resulting from social, political, and environmental changes. The concept evolved from the understanding of a capacity to respond, which also include the ability of  adapting and learning, while acknowledging the roles of power, politics and participation. With current rapid social changes, digital technology advancement, natural and man-made disaster, the issues of social resilience intersected significantly with the community’s life in coping with various social, political as well as environmental challenges. 

 

With those backgrounds, the conference will address few sub themes related to social resilience  such as migration and mobility, marginalized group inclusiveness, and social work, social justice and poverty, medicine and public health, environment and disaster management, psychological resilience and Islamic psychoteraphy, social coherence and  social vulnerability. adaptive capacities, social welfare, livelihood and sustainability,  future crises and developing transformative and adaptive capacities. All of the sub-themes could be addressed from the fields of political science, sociology, anthropology, environmental science, psychology, gender studies, and such, that intersected well with the Islamic studies researches. More importantly, this exposure is also combined with the perspectives of re-orienting the Islamic studies or de-colonizing social sciences in general, or Islamic studies in particular. 

 

HALAL INDUSTRIES

The potential of halal markets is worldwide which lead to significant economic growth. The global halal industry is a wide range of issues which are not limited to food products but also cosmetics and pharmaceuticals, toiletries and medical devices  as well as service component sectors including logistics, marketing, print and electronic media, packaging, branding and financing. This also includes lifestyle offerings such as travel and tourism, hospitality management and fashion industry. The need for the halal industry is not merely accepted within Muslims communities but also other religious communities as its values consider with animal welfare, social responsibility, environmentally friendly, economic and social justice. The distinctiveness is the integration between ethical values and religious values which sparks global consumers to be part of halal markets.   It is essential to question issues such as halal procedures, halal requirements and halal logistic implementations; the strengths of halal industry and its challenges as well as recommendations

Regarding to this background, the conference is going to address issues including Globalized Halal Industry; Halal Business and Digital Ekosistem; Halal and LifestyleApplication of Digital Technology for Halal Industry; Mainstreaming Halal Values and Principles in Digital Era; Halal Industry: Combining Normative and Business Approaches as well as Halal Minded: In Search of Strategies for Effective Halal Education. Various approaches could be applied to address those sub-themes such as economic, science, health, education and social sciences as well as Islamic studies. It is important to note that Islamic studies covers specifically reorienting the understanding of ‘halal’ and ‘thoyyib’ within the Islamic texts and other coverages. The integration of ‘secular science’ and Islamic science is recommended. Researchers, academics, entrepreneurs, policy makers as well as practitioners are welcome to contribute to this conference.

 

*the authors of 40 best paper will be invited to publish the article in Scopus indexed journals 

SUB THEMES:

DIGITAL TRANSFORMATION

  1. Islamic Principles and Ethics for Digital Transformation
  2. Islamic Corpus and Digital Technology
  3. Religion in Digital Sphere
  4. Materiality in Digital World
  5. Islamic Law and Digital Culture
  6. Halal and Life Style
  7. Mainstreaming Halal Values and Principles in Digital Era
  8. Application of Digital Technology for Halal Industry

 

KNOWLEDGE MANAGEMENT

  1. Islamic Educational Institution and Market Orientation
  2. Knowledge Production and Data Mining
  3. Literacy and Public Policy
  4. Knowledge Production, Economic Development, and Culture
  5. The Democratization of Knowledge and Fate of Religion
  6. Halal Minded: In Search of Strategies for Effective Halal Education
  7. Halal Industry and Digital Ecosystem
  8. Public Health and Islamic Educational Institution

 

SOCIAL RESILIENCE

  1. Crises, Post-Pandemic and Transformative Capacities
  2. Environment, Climate Change, and Disaster Management
  3. Green and Renewable Energy
  4. Inclusiveness, Difabilities and Social Services
  5. Social Justice and Poverty
  6. Bio-Medical Ethics and Public Health
  7. Psychological Resilience and Islamic Psychoteraphy
  8. History, Memory, and Social Resilience
  9. Gender, (Im)Mobility and Social Resilience

 

الدين المستقبلي في مجموعة العشرين:

التحول الرقمي وإدارة المعرفة والمرونة الاجتماعية

نوسا دوا ، 4-8 أكتوبر 2022

 

أصبحت قضية الروحانيات موضوعًا مهمًا جدًا في خطاب الدين العالمي. فقد حدثت الاختلافات في الآراء والأفكار الدينية عبر تاريخ البشرية. وتنشأ بعض الأسئلة: ما هو مستقبل هذه الاختلافات في العصر الرقمي وما بعد جائحة كوفيد -19؟ هل ينمو الدين ليكون قيمًا عالمية يقبلها الجميع في العالم؟ كيف يتجه الوعي البشري في هذا العصر الرقمي نحو الاعتراف بالقيم العالمية؟ هل يتجه البشر اليوم إلى نفس الوعي؟ تُظهر هذه الأسئلة تلميحًا إلى أن مصير الدين في المستقبل يتحدد بقدرة الدين على الرد على جميع التحديات المتعلقة بالروحانية والقيم العالمية. فمن المنتظر أن تكون التعاليم الدينية قادرة على الاندماج مع العلم والعقلانية البشرية في هذا العصر الرقمي. وبالتالي ، يجب أن يصبح الدين برنامجًا لروح الإنسانية العالمية.

قريبا، ستُعقد قمة مجموعة العشرين -في ظروف ما بعد الجائحة- في جزيرة بالي، بإندونيسيا، تحت شعار مثير للاهتمام "التعافي معًا ، ومعًا أقوى". وهذا الشعار دليل واضح على أن البشر يدركون أهمية الروحانية الحديثة مع التقدم في العلوم والتكنولوجيا من أجل مستقبل أفضل. ويوافق أعضاء دول مجموعة العشرين على أهمية العمل الجماعي الذي يعزز نمو الروحانية. ويلهم هذا الوضع فرصة عظيمة لمناقشة اتجاه التنمية الدينية في المستقبل في اجتماع مجموعة العشرين هذا العام. وتركز المناقشة على ثلاثة أسس إستراتيجية تدعم حياة الإنسان في عصر التقدم التكنولوجي هذا، والتي تشمل التحول الرقمي وإدارة المعرفة والمرونة الاجتماعية. ويجب إعادة النظر في الدراسات الإسلامية كجزء من الدين المستقبلي من حيث اتجاه الدراسات الإسلامية في المستقبل.

وقد نشأت الدراسات الإسلامية منذ مئات السنين ، وهي تتكون من عشرات المداخل والأساليب والدوائر والمراكز التي غالبًا ما تثير أسئلة حول السلطة النظرية والموضوعية. والدراسات الإسلامية هي في الواقع رسم معقد يهدد التنوع في الانعكاسات النظرية التي كانت تتصاعد وتتطور في فضاء زمني ومكاني بعيد المدى إلى تطور أكثر حداثة يطارد العلماء للاحتفاظ بخصوصية هذا التخصص مع تطوير نظريات ومنهجيات جذابة وسط المشهد الاجتماعي والثقافي المتغير للمجتمع المعاصر. والأهم من ذلك، أن التطور الحالي للتكنولوجيا قد أثر بشكل كبير على الطرق التي يدرس بها العلماء الإسلام.

فما الدراسات الإسلامية؟ وما العناصر المكونة لهذا الانضباط؟ وما مسارات الدراسات الإسلامية؟ وهل هناك قيمة جوهرية تسمى الدراسات الإسلامية؟ فعند التعامل مع هذه الأسئلة - من بين أسئلة أخرى - يحاول المؤتمر الدولي السنوي للدراسات الإسلامية لعام 2022 إعادة توجيه وجهات النظر والنظريات والمنهجيات التي تم تطويرها جيدًا في دراسة الإسلام ويحاول بشكل نقدي توسيع هذه العناصر المستنيرة وتعديلها في المناقشات الاجتماعية والعلمية ذات الصلة .

وسيعمل المؤتمر على إبراز القضايا الحالية للدراسات الإسلامية في ثلاثة موضوعات رئيسية: وهي الإنسانيات الرقمية ، وإدارة المعرفة ، والمرونة الاجتماعية، مع التركيز على أهمية الإنسانيات الرقمية وإسهاماتها في دراسة الإسلام. ويتعمق موضوع المؤتمر في مفهوم "التحول الرقمي"، وكيف يؤثر هذا التحول الرقمي ويتحدى على فهمنا الكلاسيكي للدراسات الإسلامية، وكيف تسهم الإنسانيات الرقمية في المناقشات المعاصرة في الدراسات الإسلامية. وسيتناول موضوع "إدارة المعرفة" بشكل حاسم الحاجة الملحة للإصلاح المؤسسي، والتحول في دراسة الإسلام، حيث يؤدي هذا التحول إلى توفير المعرفة المناسبة في مجتمع سريع التغير. وسيبحث موضوع "المرونة الاجتماعية" عن كثب المجالات الاجتماعية والشخصية للإنسان المسلم. كما يتناول موضوع المرونة الاجتماعية حياة المسلم في عالم معاصر يسوده العولمة. وسيتحدث هذا المؤتمر أيضًا بشكل خاص عن "صناعة الحلال" بصفتها موضوعا يؤثر ويتأثر بإعادة النظر في الدراسات الإسلامية في إندونيسيا. لأن قضية الحلال في إندونيسيا ليست قضية اقتصادية فحسب ، بل هي أيضًا قضايا اجتماعية وإنسانية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالتحول الرقمي وإدارة المعرفة والمرونة الاجتماعية.

التحول الرقمي

وكجزء مهم من محاولة لإعادة النظر في الدراسات الإسلامية يثير المؤتمر على وجه التحديد موضوع "الإنسانيات الرقمية". وموضوع الإنسانيات الرقمية استمرار للمناقشات السابقة حول الدراسات الإسلامية في العصر الرقمي. وفي المفهوم الرقمي كحقبة زمنية، يتم وضع الدراسات الإسلامية في حقبة زمنية ومكان جديدين غير معروفين من قبل في العصور الشفوية والمكتوبة والمطبوعة القديمة. ففي تلك الحقبة، كان يُفهم سابقًا أن الإنسانيات الرقمية تقتصر على تحويل دراسة العلوم الاجتماعية والإنسانية، بما في ذلك الدراسات الدينية والدراسات الإسلامية، إلى أشكال رقمية. أما في الوقت الحاضر، فقد دخلت الإنسانيات الرقمية فصلاً جديدًا من حيث الإدراك والمنهج والنظرة العالمية في فهم الدراسات الإسلامية، والفكر الإسلامي والمجتمع الإسلامي. كما يؤثر مفهوم الرقمية المنظمة والقابلة للقياس، في أعداد غير محدودة كبيانات ضخمة، يؤثر على كيفية فهم وعرض الدراسات الإسلامية. إن الإنسانيات الرقمية ليست فقط شكلًا ماديًا ، ولكنه أيضًا تفسير مفاهيمي لفهم وشرح الإسلام في دراسة إسلامية واسعة جدًا ومترابطة مع بعضها البعض. ترتبط المعلومات الإسلامية عبر الزمان والمكان ببعضها البعض من خلال الإنسانيات الرقمية، الأمر الذي يجبرنا في النهاية على فتح فهم جديد للإسلام والدراسات الإسلامية. وفي المقابل، فإن تقديم الإسلام والدراسات الإسلامية في خطاب مفتوح للعلوم الإنسانية يؤثر أيضًا على طريقة فهم المعلومات الرقمية.

لماذا إدارة المعرفة؟

كانت المعرفة أحد العناصر الأساسية لنقاط القوة والمزايا التنافسية للمجتمع الذي يمكن أن يدفع المجتمع إلى تقديم الابتكار، ورعاية الإبداع، والتنبؤ بالتحديات المستقبلية، والمنافسة، وإحراز تقدم. ومن منظور اجتماعي، قدم ميشيل فوكو (1926-1984) مصطلحًا "قوة المعرفة" لشرح أن القوة تقوم على المعرفة وتستفيد من المعرفة. ومن منظور اقتصادي، يصف بيتر دراكر (1909-2005) المعرفة كمورد اقتصادي رئيسي ومحرك رئيسي للميزة التنافسية. وفي عام 2005، قدمت اليونسكو أهمية تطوير مجتمع المعرفة الذي يولد ويشارك ويتيح لجميع أفراد المجتمع المعرفة التي يمكن استخدامها لتحسين الحالة البشرية. وفي التعاليم الإسلامية، يوصف اكتساب المعرفة بأنه مفتاح نجاح البشرية في الدنيا وفي الآخرة. وفي الواقع، تعد المعرفة أحد الأصول المهمة جدًا التي يجب إدارتها بأفضل طريقة، بحيث تجلب فوائد وتأثيرات إيجابية. ويحتاج كل مجتمع إلى فهم المفاهيم الأساسية للمعرفة وكيفية إدارة أصول المعرفة بشكل فعال. كما يحتاج كل مجتمع إلى الاستفادة من المعرفة السابقة والحالية بشكل فعال بطريقة توفر البصيرة والحلول المناسبة للمشاكل التي يواجهها. ويجب تكييف المعرفة الحالية لمواجهة التحديات الحالية وخلق حلول جديدة. وفي عصر الثورة الصناعية 4.0 والأفكار الناشئة عن المجتمع 5.0، يحتاج المجتمع بشكل خاص إلى تحديد ووصف دور التكنولوجيا وأهمية الجوانب الإنسانية في إدارة المعرفة. ويمكن للتقنيات توفير الوقت لجمع المعرفة، وتوفير وسيلة لتخزين موارد المعرفة، وإتاحة المزيد من الوقت لإنشاء ونشر المعرفة. بدعم من التقنيات ذات الصلة، تتيح إدارة المعرفة للمجتمعات التقاط موارد المعرفة وتحليلها ونشرها باستمرار لتوجيه عملية صنع القرار لديها ، وتطوير المزايا التنافسية ، وإبلاغ القرارات بسرعة بالبيانات ذات الصلة، لإنتاج السياسات العامة ذات الصلة، وتقديم الابتكارات ، ووضع تنبؤات للاستعداد لمستقبل أفضل.

وإلى جانب التكنولوجيا، تلهم الإنسانية المعرفة بقيم ذات صلة يمكن أن تجعلها مفيدة وذات مغزى لتحسين العلوم الإنسانية. وعلى وجه الخصوص، ستسمح إدارة المعرفة الفعالة للمجتمع بإدارة المجتمعات الأكاديمية لتبادل المعرفة ونشرها بشكل مستمر، وتسهيل وتحفيز المزيد والمزيد من مجموعات الأقران لمشاركة أعمالهم وأفكارهم الأكاديمية لزيادة الإنتاجية والتسامح والتضامن. وتتطلب مجموعات الأقران هذه ثقافة وأخلاقيات التعلم التي تسمح لهم بتحسين المعرفة ومشاركتها وتغييرها لفتح الأبواب لفرص جديدة ومواكبة التكنولوجيا المتغيرة باستمرار. والأهم من ذلك ، أن إدارة المعرفة الجيدة والفعالة ستسمح للمجتمع بقياس مساهمة المعرفة والحفاظ على دقة المعلومات الأكاديمية ، وذات الصلة ، وتحديثها ، وذات مغزى للإنسانية.

 

المرونة الاجتماعية

يعرّف العلماء المرونة الاجتماعية بأنها قدرة الأفراد أو الجماعات أو المنظمات على الاستمرار في وجودهم، أو البقاء مستقرًا إلى حد ما وسط الاضطراب أو الاضطراب الناجم عن عوامل مختلفة. ومن ثم، فإن المرونة الاجتماعية هي في الأساس المرونة الفردية وكذلك المرونة الجماعية / المجتمعية، والتي تُظهر القدرة على تحمل التهديدات البيئية والاجتماعية التي تشير إلى وحدة اجتماعية أو مجموعة أو الاستجابة لها أو استيعابها والتعامل معها والتكيف معها. والضغوط والاضطرابات الخارجية الناتجة عن التغيرات الاجتماعية والسياسية والبيئية. تطور المفهوم من فهم القدرة على الاستجابة، والتي تشمل أيضًا القدرة على التكيف والتعلم، مع الاعتراف بأدوار القوة والسياسة والمشاركة. ومع التغيرات الاجتماعية السريعة الحالية، والتقدم التكنولوجي الرقمي، والكوارث الطبيعية التي من صنع الإنسان، تتقاطع قضايا المرونة الاجتماعية بشكل كبير مع حياة المجتمع في التعامل مع مختلف التحديات الاجتماعية والسياسية وكذلك البيئية.

وانطلاقا من هذه الخلفيات، سيتناول المؤتمر بعض الموضوعات الفرعية المتعلقة بالمرونة الاجتماعية مثل الهجرة والتنقل، وإدماج الفئات المهمشة، والعمل الاجتماعي، والعدالة الاجتماعية والفقر، والطب والصحة العامة، والبيئة وإدارة الكوارث، والمرونة النفسية، والعلاج النفسي الإسلامي، والتماسك الاجتماعي والضعف الاجتماعي، وقدرة التكيف، والرعاية الاجتماعية، وسبل العيش والاستدامة، والأزمات المستقبلية وتطوير القدرات التحويلية والتكيفية. ويمكن معالجة جميع المواضيع الفرعية من مجالات العلوم السياسية، وعلم الاجتماع، والأنثروبولوجيا، وعلوم البيئة، وعلم النفس، ودراسات النوع الاجتماعي، وما إلى ذلك، والتي تتقاطع بشكل جيد مع أبحاث الدراسات الإسلامية. والأهم من ذلك، أن هذا العرض يقترن أيضًا بمنظورات إعادة توجيه الدراسات الإسلامية أو إزالة استعمار العلوم الاجتماعية بشكل عام، أو الدراسات الإسلامية بشكل خاص.

 

صناعة الحلال

شهدنا في الآونة الأخيرة انتشار إمكانات أسواق الحلال في جميع أنحاء العالم مما يؤدي إلى نمو اقتصادي كبير. وصناعة الحلال العالمية هي مجموعة واسعة من القضايا التي لا تقتصر على المنتجات الغذائية فحسب، ولكن أيضًا مستحضرات التجميل والأدوية والأجهزة الطبية بالإضافة إلى قطاعات الخدمات بما في ذلك الخدمات اللوجستية والتسويق والوسائط المطبوعة والإلكترونية والتعبئة والعلامات التجارية والتمويل. ويشمل ذلك أيضًا عروض أسلوب الحياة مثل السفر والسياحة وإدارة الضيافة وصناعة الأزياء. إن الحاجة إلى صناعة الحلال ليست مقبولة فقط داخل المجتمعات المسلمة ولكن أيضًا في المجتمعات الدينية الأخرى، حيث تأخذ قيمها بعين الاعتبار الاهتمام بالحيوان والمسؤولية الاجتماعية والعدالة والصديقة للبيئة والعدالة الاقتصادية والاجتماعية. والتميز هو التكامل بين القيم الأخلاقية والقيم الدينية التي تحفز المستهلكين العالميين ليكونوا جزءًا من أسواق الحلال. ومن الضروري التساؤل عن قضايا مثل إجراءات الحلال ومتطلبات الحلال والتطبيقات اللوجستية الحلال، ونقاط القوة في صناعة الحلال وتحدياتها وكذلك التوصيات.

وبناء على هذه الخلفية ، سيتناول المؤتمر قضايا تشمل صناعة الحلال المعولمة. والأعمال الحلال، و Ekosistem الرقمية، والحلال ونمط الحياة، وتطبيق التكنولوجيا الرقمية لصناعة الحلال، وتعميم القيم والمبادئ الحلال في العصر الرقمي، والصناعة الحلال: الجمع بين المقاربات المعيارية والتجارية بالإضافة إلى عقلانية الحلال، بحثًا عن استراتيجيات لتعليم حلال فعال. ويمكن تطبيق مناهج مختلفة لمعالجة تلك المواضيع الفرعية مثل الاقتصاد والعلوم والصحة والتعليم والعلوم الاجتماعية وكذلك الدراسات الإسلامية. ومن المهم أن نلاحظ أن الدراسات الإسلامية تغطي بالتحديد إعادة توجيه فهم "الحلال" و "الطيب" في النصوص الإسلامية والمجالات الأخرى، مع الوصية بدمج "العلم العلماني" مع "العلوم الإسلامية". ونرحب بالباحثين والأكاديميين ورجال الأعمال وصانعي السياسات والممارسين للإسهام في هذا المؤتمر.

الموضوعات الفرعية:

  1. التحول الرقمي
  2. المبادئ والأخلاق الإسلامية للتحول الرقمي
  3. المدونة الإسلامية والتكنولوجيا الرقمية
  4. الدين في المجال الرقمي
  5. الأهمية النسبية في العالم الرقمي
  6. الشريعة الإسلامية والثقافة الرقمية
  7. الحلال ونمط الحياة
  8. تعميم القيم والمبادئ الحلال في العصر الرقمي
  9. تطبيق التكنولوجيا الرقمية لصناعة الحلال

 

إدارة المعرفة

  1. المؤسسة التعليمية الإسلامية وتوجه السوق
  2. إنتاج المعرفة واستخراج البيانات
  3. محو الأمية والسياسة العامة
  4. الإنتاج المعرفي والتنمية الاقتصادية والثقافة
  5. دمقرطة المعرفة ومصير الدين
  6. عقلية حلال: بحثًا عن استراتيجيات لتعليم حلال فعال
  7. صناعة الحلال والنظام الإيكولوجي الرقمي
  8. الصحة العامة ومؤسسة التربية الإسلامية

 

المرونة الاجتماعية

  1. الأزمات، وما بعد الجائحة والقدرات التحويلية
  2. البيئة وتغير المناخ وإدارة الكوارث
  3. الطاقة الخضراء والمتجددة
  4. الشمولية والاختلافات والخدمات الاجتماعية
  5. العدالة الاجتماعية والفقر
  6. أخلاقيات الطب الحيوي والصحة العامة
  7. المرونة النفسية والعلاج النفسي الإسلامي
  8. التاريخ والذاكرة والمرونة الاجتماعية
  9. الجنس والتنقل والمرونة الاجتماعية